الاكثر شعبية الجديد

قصة وفاة سيدنا سليمان عليه السلام التي أفزعت الجن والعفاريت قصه اغرب من الخيال سبحان الله

قصص الأنبياء كثيرا نقوم بسردها للأطفال، ونقرأها ولكن لا نتطرق لما يحتويه من عبرة وعظة، وسنتناول اليوم قصة النبي سليمان، والتي تهتز لها القلوب، وأنها من القصص الواقعية التي حدثت بالفعل من قديم الزمان، وكلنا نعلم أن الله جعل النبي سليمان يفهم لغة الطيور والحيوانات، ولكن عندما توفي النبي سليمان، كانت قصة وفاته شديدة الغرابة، حيث تلك الفترة كانت في تلك الفترة وهي في عام 930 من قبل الميلاد، وحتى الفترة 970 ميلاديا، وأن النبي سليمان كان معروفا بحكمته البالغة، وأنه كان يملك ثراء كبيرا، حيث أنه تم ذكر كل شيء في أكثر من سورة في القرآن الكريم، مثل سورة سبأ وسورة ص، وسورة النمل، وسورة البقرة، وسورة الأنعام، وذلك بالإضافة إلي قدرته البالغة في تفسير كل حديث الطيور الحيوانات والطيور، والجن، والعفاريت.

وكانوا جميعا في طاعته وخدمته، وفي أخر عمر سيدنا سليمان، أراد أن يتفرغ لعبادة الله، وأمر الجن بأن يقوموا ببناء دارا للعابدة، حيث يستطيع أن يتقرب إلي العبادة فيها، وفي أثناء قيام الجن ببناء ذلك الدار، كان يراقبهم من بعيد حيث لا يتقاعسون عن أداء عملهم، وكان يستخدم عصاه، حتى يستطيع الوقوف.

وعندما توفي سيدنا سليمان، مات وهو يتكأ على عصاه، ولكن لا أحد كان يعلم أنه قد توفي، ولا أحد كان يعلم من الناس، ولا من الحيوانات والطيور والجن، الذي كان يفهم طريقة كلامهم، ولا أحد كان يعلم المدة التي ظل فيها واقفا على تلك العصا، وظل الجن يقومون في بناء دور العبادة،و لا يعلمون أن النبي سليمان قد مات، إلا بعد سقوطه على الأرض، عندما قامت دابة الأرض بأكل العصا التي كان يتكأ عليها.

" قصص الأنبياء بها الكثير من العبر، والموعظة، والأخرى بعض من المفاجآت والقصص التي قد تظن أنها خيالية بعض الشيء، ولكنها بالفعل حدثت على أرض الواقع، وكلها بسبب قدرة الخالق عز وجل"

المصدر :دنيا ودين